الأخبار المميزةالمحلي

واد الحجل منطقة فلاحية تفتقر لأدنى الضروريات

تعاني أكثر من 300 عائلة بمنطقة واد الحجل الفلاحية التابعة لبلدية عين الإبل بالجلفة، من انعدام لأدنى ضروريات الحياة، في ظل غياب الأقسام الريفية وإهتراء الطريق التي تربطهم بالمدينة على طول 10 كلم.

وقال السكان إن التلاميذ المتمدرسين يتنقلون على مسافة عدة كيلومترات للالتحاق بمقاعد الدراسة مشيا على الأقدام لمدة تصل إلى ساعتين من الزمن، في حين ينقل آخرون فلذات أكبداهم على الجرارات الفلاحية والدراجات النارية لغياب النقل المدرسي الذي من دوره نقل التلاميذ لابتدائية موسى معروف المتواجدة بمدينة عين الإبل، مؤكدين أن العديد من الأطفال تركوا الدراسة لهذا السبب.

وأضاف المتحدثون الذين احتجوا مؤخرا، أنهم تلقوا عدة وعود من ولاة سابقين إلا أنها لم تتحقق حسبهم، متسائلين عن سبب تهميشهم بالرغم من أن المنطقة المذكورة تعتبر الثانية ولائيا من حيث إنتاج القمح بعد بلدية البيرين، ومن ضمن مطالبهم الأساسية هي تهيئة الطريق الوحيدة التي تشهد اهتراءً كبيرا أدى إلى تأخر إجلاء المرضى والحوامل لمستشفى المدينة.

وأشار فلاحو واد الحجل على تذبذب الكهرباء الفلاحية وغيابها في مناطق أخرى بالرغم من مراسلاتهم المتكررة للسلطات الولائية، والتي تسببت في تأخر المحاصيل وهجرتهم لأراضيهم ونزوحهم للمدينة بعد إغلاق جميع الأبواب أمامهم، مناشدين والي الجلفة لتنظيم زيارة ميدانية لمنطقتهم التي تعتبر منطقة ظل بامتياز.

أمال.ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى