الأخبار المميزةالمحلي

مواطنون يطالبون بفك اللغز: تأخر في اقتناء 4 أجهزة سكانير منذ 2019

يتساءل المواطنون بولاية الجلفة هذه الأيام عن سبب تماطل السلطات الولائية في اقتناء 4 أجهزة “سكانير” لصفقة تعود لسنة 2019، مطالبين بفك لغز تأخر تنفيذها منذ 15 شهرا، خاصة مع الوضع الراهن وما تعرفه الولاية من ضغط كبير على مستوى المستشفيات العمومية بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأكد النائب البرلماني لخضر براهيمي في مراسلته لوزيري الداخلية والصحة، أن نداءات المواطنين ومناشداتهم لم تلقى أي اهتمام ولا حتى الاصغاء، بالرغم من أن الدولة خصصت 28 مليار سنتيم لتزويد مستشفيات الولاية بـ 4 أجهزة “سكانير”، مضيفا أن إجراءات تنفيذ الصفقة وضعت في أدراج المكاتب.

كما شدد النائب براهيمي على أن المسؤولين الولائيين غير مبالين بمعاناة السكان بسبب توقف أجهز “السكانير” عن العمل منذ سنوات، وكل الحالات المشكوك في إصابتها بالوباء يتم إيفادها الى جهاز “السكانير” الوحيد بمستشفى الأم والطفل الذي يشهد ضغطا كبيرا، وغير مهتمين -يضيف النائب- لجهود الطاقم الطبي وشبه الطبي وللضغط الذي يتلقونه بسبب عد توفير جزء من احتياجات القطاع الطبي.

هذا وطالب براهيمي بفتح تحقيق مستعجل من وزيري الداخلية والصحة، نظرا لحالة الاستعجال على مستوى ولاية الجلفة بسبب تفشي جائحة كورونا وضمانا لتوفير حاجيات السكان الأساسية ذات الطابع الصحي، مؤكدا إمكانية تسوية الصفقة عبر لجوء المصلحة المتعاقدة الى التراضي السبيط وفقا للمادة 49 من المرسوم الرئاسي 15-247 المتضمن تنظيم الصفقات العمومية وتفويضات المرفق العام، وبناءً على حالة الجمود الإداري والامتناع عن أداء الوظيفة العمومية.

بلال.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى