الأخبار المميزةالمحلي

مدرسة شلالي يوسف بالجلفة: خطر تشققات الجدران وعشرات التلاميذ بلا دراسة!!

تعد المدرسة الابتدائية شلالي يوسف بمدينة الجلفة، من أعرق المدارس بها، وبالولاية ككل، أجيال كثيرة من أبناء الولاية مروا بها على مر السنوات، وكانت منبرا مشعا للتعليم، ورمزا من رموز النجاح التربوي الذي عرفته المدرسة الجلفاوية في عزها.

هذه المدرسة التاريخية، وكما توضحه الصور المرفقة، أضحت خطرا كبيرا على تلامذتها الصغار، وعلى طاقمها التربوي وحتى ما يجاورها، بفعل التشققات الكبيرة التي تظهر جلية في أغلب هيكلها خاصة جناح الأقسام الشرقي، والذي يمثل كذلك معظم الهيكل العملي للمؤسسة، تشققات مست الجدران وحتى الأسطح والأرضية، وجناح المراحيض، حيث تسببت فيما سبق في عدة حوادث لشبكة الكهرباء، آخرها قبل شهر من الآن.

الوضعية هذه دفعت إدارة المؤسسة لإخطار وصايتها والسلطات المحلية، متمثلة في المصالح المختصة ببلدية الجلفة، وكإجراء أولي طلبت من التلاميذ عدم الحضور، مخصصة قاعتين بالقرب من الإدارة لتلاميذ السنة الخامسة إبتدائي، حتى لا يتأثر مسارهم الدراسي وهم قسم الامتحان، فيما أوفدت مصالح الولاية خبيرا في مراقبة البنايات ليعد تقرير خبرة، يحدد مصير المؤسسة وما يجب فعله.

وحسب ما توصلنا إليه فإن المعلومات الأولية، تشير لعدم صلاحية الهيكل وأنه يمثل خطرا حقيقيا على صحة و أمن التلاميذ، والذين يطالب أولياؤهم بالإسراع في إيجاد حل لتمدرس أولادهم في أقرب الآجال.

مختار الشريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى