الأخبار المميزةالمحلي

سكان حي الأمل بالجلفة يطالبون بحقهم في التنمية

تنس الطاولة، هي أكبر وصف يليق بالوضعية التي يعيشها جزء من ساكنة حي الأمل بالجلفة، حي لا يليق به إسم حي ظل، بل وجب أن يكون إسمه حي الظلام.

الصور بينها سنة بأكملها، لم تتغير فيها وضعية الحي الواقع خلف فرع الأشغال العمومية بحي حاشي معمر بالقرب من مقر الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية.

نقائص كثيرة يعاني منها الحي، لعل أهمها غياب الكهرباء المنزلية بقلب مدينة الجلفة ونحن على مشارف سنة 2021، ما يضطر السكان للتزود بها بطرق عشوائية وعلى مسافات متباعدة، ما يمثل خطرا على الجميع: السكان والشبكة، لكن لمن تُسمع الصوت مادامت السلطات المحلية تتلاعب بالسكان ويتقاذفونهم بينهم وبين مؤسسة سونلغاز الجلفة، التي قال مسؤولوها أنهم لم يصلهم أي محضر من بلدية الجلفة بخصوص هذا الموضوع، ليبقى سكان حي ” اللا أمل” بالجلفة، ينتظرون مشاريع التهيئة الحضرية و العمرانية، الماء، الإنارة العمومية وضوءا يدخل بيوتهم غير ضوء الشمس التي ترحل كل أمسية.

ق.الشريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى