الأخبار المميزةالمحلي

بلدية سد رحال.. مجلس بلدي مع وقف التنفيذ ومسير مالي ثاني في مهمة مستحيلة

تعيش بلدية سد رحال جنوب ولاية الجلفة أزمة تنمية حقيقية، فالبلدية التي تعاني أصلا من غياب أبسط المرافق حتى قبل الانسداد الحالي للمجلس البلدي، زادت معاناة سكانها مع المشاكل التي يتخبط فيها المجلس البلدي بين رئيس البلدية من جهة وبقية المنتخبين من جهة أخرى، الامر الذي ادى بوالي الولاية الى تعيين متصرف مالي للبلدية بتاريخ 01 افريل 2020 في قرار ولائي يحمل الرقم 968 غير أن الأخير سرعان ما رمى المنشفة امام العراقيل التي واجهته من طرف  رئيس البلدية الذي تعدى على صلاحياته بإعلان صفقات تخص شبكة الانارة العمومية وانجاز شبكة طرقات حضرية بالبلدية في احدى الجرائد ومباشرة الاجراءات العادية التي سلبت منه بحكم القانون.

وامام هذا الأمر قامت مصالح الولاية بتعيين مسير مالي ثاني مازال يقاوم مخلفات الانسداد الحاصل وغياب التنمية في مهمة شبه مستحيلة ويبدو أنها فقط لتسيير الحد الأدنى من مصالح البلدية التي باتت معطلة وشبه مشلولة في بلدية تحتوي على كل مقومات الازدهار خاصة في الجانب الفلاحي، في الوقت الذي ينتظر فيه المواطنون بفارغ الصبر انتهاء هذه العهدة وانتهاء الكابوس الذي يعيشه السكان في امل يحذو الكثيرين بحل المجالس وإعادة انتخاب مجلس جديد يتمنى المواطنون ان يضع القطيعة مع الانسداد والا يلتفت فيه المجلس إلا لمصلحة المواطنين.

أحمد.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى