الأخبار المميزةالمحلي

السلطات تعجز عن تسيير ملف التزود بالماء الشروب بالجلفة

لا يزال سكان عاصمة ولاية الجلفة يعانون لغاية اليوم من مشكل التموين في المياه الصالحة للشرب، إذ تشهد أغلب أحياء المدينة تموين مرة واحدة كل 5 أيام في أحسن الأحوال، بالرغم من إيفاد لجنة إلى ولاية الجلفة بهدف التدقيق في مشاكل التسيير على مستوى مؤسسة الجزائرية للمياه وكذا مديرية الموارد المائية حسب ما كشف عنه وزير الموارد المائية أرزقي براقي، في آخر زيارة قادته لولاية الجلفة شهر جويلية من العام الماضي.

وأكد حينها الوزير أن اللجنة تتشكل من مدير مركزي وممثل عن مديرية الموارد البشرية بالوزارة وممثلين عن المديرية العامة للجزائرية للمياه، وتعمل تحت إشراف والي الولاية وتقدم اقتراحات للوصول للحلول وضمان تدخل بطريقة نهائية، إلا أن شيء لم يتغير حسب السكان.

وكان أرزقي قد أكد بأن “العجز الكبير الحاصل في مجال الماء الشروب بولاية الجلفة، مرده إلى مشاكل في التسيير المحلي وليس المركزي” وفي الأشخاص المكلفين بالتسيير، مبرزا أن “مؤسسات القطاع تتوفر على الإمكانات والقدرات وكل الخبرات”.

وبالنظر لكل تلك التصريحات التي أطلقها المسؤولين المحليين والمركزيين، إلا أن مواطنو مدينة الجلفة لا يزالون يعانون من أزمة في الماء الشروب معبرين عن غضبهم حيال السلطات المحلية التي عجزت عن ضمان التزود بهذه المادة الحيوية.

محمد.ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى