الأخبار المميزةالمحلي

أزمة مياه حادة واللاعدالة في توزيع العطش في مدينة مسعد

تعاني مدينة مسعد جنوب الولاية ازمة عطش حادة، فالمدينة التي يسكنها اكثر من مائة الف مواطن تعيش حالة عطش منذ سنوات طويلة، دون أي حل يذكر خاصة في فصل الصيف، ويتساءل الكثير من المواطنين عن دور مؤسسة المياه في توزيع النذر القليل من المياه او كما سماها أحد المواطنين توزيع العطش بعدل، حيث يصل تزود المياه في بعض الأحياء الى 20 يوم، وتقريبا لا يوجد أي حي يصله الماء في مدة أقل من اسبوع إلا ما نذر في مفارقة عجيبة يتحالف فيها اللاعدالة في توزيع المياه بين الأحياء مع التعطل المستمر لمضخات أبار المياه التي تدفع ثمنها مصالح بلدية مسعد ومصالح الولاية، في غياب كلي لمصالح مؤسسة المياه عن وضع برنامج عادل لتوزيع المياه ببلدية مسعد.

وقد ناشد مواطنو بلدية مسعد كثيرا بضرورة أخد مشكل المياه ببلدية مسعد بعين الاعتبار، حيث تعتبر المدينة من بين الأفقر وطنيا في تزود ساكنتها بالمياه ما جعل الأغلبية تلجأ لصهاريج المياه مع كل ما تشكله من خطورة، ومع التزايد السكاني المستمر تزداد المعاناة اكثر، خاصة وان المشروع الأخير في ربط خزانات المياه بمورد مياه إضافي من ضاية أولاد لخضر والذي استهلك الملايير لم يكن هدفه زيادة التدفق بقدر ما كان التقليل من عسرة المياه، لتبقى المدينة بحاجة إلى مشروع ضخم يلبي حاجاتها الحالية والمستقبلية.

أحمد.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى